غمكين مراد: نـَفـَسٌ أخيرُ'

1'

GMT 14:30:00 2018 الأحد 10 يونيو


  (1)
كَمثلِّ غيمٍّ يتلاقى
كَمثلِّ ضبابٍ يحتضنُ الهواءَ
أُعانقُ الطيفَ منكِ
حيثُ الفجيعةُ فيَّ 
وأنا فيها
أجمعُ الأنفاسَ الأخيرةَ لأطفالٍ موتى.
أترككِ
وأعودُ إليكِ
لا لشيءٍ
فقط هو أنتِ ما أريدهُ
 نَفَساً أخيراً.
(2)
كَمثلِّ طائرةٍ تحصدُ الموتَ
                        ببرميلها
                       دون حياءٍ,
أكتبُ الكلمة بحياءٍ
               دون أن تقرئي,
خُذي حذْركِ
أنتِ فيَّ
أنا في الفجيعةِ
أحضنُ بكِ شَبحي
ويحضنني بكِ
الخرابُ,
في الخرابِ
نُرقِّع بالحبِّ شظايا الألمِ
ونُخيِّطُ الجرحَ
بآهةٍ خارجةٍ دون تحديد.
(3)
كَمثلِّ رحيلُكِ
              بعد لقائِنا
أصمْتُ
أتهيأُ
أقفُ
في سكينةِ الموتِ,
حيث قتلكِ الجوابُ,
والآن يقتلني.
كُليّ يتشاجرُ مع بعضهِ
أصابعي هناك في البعيد تتحركُ
جسدي مسرعاً
                  تاركاً خطواتي
تائهُ الخيالِ
تائهُ الثباتِ
في متنِ العذابِ
             أحضنُ الألمَ.
أقلبُ في أنفاسهِ
          أشتمُهُ
          يشتمُني
كلّانا سواءْ
       في لملمةِ اليقظةِ من الحلمِ الغريبِ.
(4)
كَمثلِّ الخلدِّ
                ليتني أعمى
أحفرُ واختبئ
أزرعُ أنيابي في الروحِ
لأنحتَ جِبْلَةَ النسيانِ 
                مُناجاتكِ.
وأترك على تلةِ الذكرى
                    خوفي عليكِ
وأُديرُ لولبَ الحفرِ
                     في يومكِ
وأخرجُ حيث أموتُ
                      قَبالتُكِ.
(5)
كَمثلِّ الحبِّ
           ظلّاً
         يُلاحقنا
وحيدين نعيشُ
يتأملنا
        يُداري رقصةَ شِفاهنا
في حوارٍ مسوَّرٍ
                 بالنجوم
             وعِتمةِ الرمزِ
غائبين
             موتى في حياةِ.
أترحمُ على نفسي
                وأنسى
أننَّي بكِ
أغفو في القبرِ.