GMT 17:52:00 2017 الإثنين 20 مارس

أعلن في بغداد اليوم عن قرار حكومي بتجميد الاموال المنقولة وغير المنقولة لـ92 مسؤولا في نظام الرئيس السابق صدام حسين بينهم زوجته وأبناؤه وبناته واشقاؤه وابناؤهم ونائب رئيس النظام السابق عزة الدوري وعدد من الوزراء وقيادات حزب البعث المنحل.

إيلاف من لندن: قرر مجلس الوزراء العراقي تجميد جميع الاموال المنقولة وغير المنقولـة والموارد الاقتصاديـة العائدة لأكثر من 90 عراقيًا من أركان النظام السابق وذلك تنفيذا لقرار دولي بقائمة موحدة اصدرتها لجنة الجزاءات التابعة لمجلس الامن الدولي في الامم المتحدة.

وأشارت الامانة العامة لمجلس الوزراء في اعمام رسمي لها ان "القرار يأتي استنادا إلى أحكام المادتين 15 و16 من قانون مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب رقم 39 لسنة 2015 وكذلك وفقا لاحكام المادة 9/ اولا من نظام تجميد أموال الارهابيين رقم 5 لسنة 2016". 

وأوضحت أن القائمة الموحدة تضم اسماء 92 عراقيا تبدأ بأيمن سبعاوي ابراهيم الحسن التكريتي نجل شقيق صدام سبعاوي وتنتهي بمحمد حمزة الزبيدي رئيس الوزراء الاسبق والقيادي في حزب البعث.

وأكدت الامانة العامة بحسب التوجيه الرسمي على تنفيذ القرار فورًا ويعمم على جميع الوزارات والإدارات والجهات غير المرتبطة بوزارة ومجالس المحافظات والمحافظات والمؤسسات المالية وغير المالية والادارات والجهات ذات العلاقة كافة. 

 

قائمة المطلوبين الخمسة والخمسين من أركان النظام العراقي السابق

 

ووجهت بنشر القرار فورا في جريدة الوقائع العراقية والمواقع الالكترونية الرسمية لمكاتب مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب وذلك استنادا لاحكام المادة 18 من قانون مكافحة غسيل الاموال وتمويل الارهاب رقم 39 لسنة 2015 والمادة 9 /سادسا من نظام تجميد اموال الارهابيين رقم 5 لسنة 2016 " كما قالت الوكالة الوطنية العراقية اليوم في تقرير اطلعت عليه "إيلاف".

وضمّت القائمة الموحدة التي أصدرتها لجنة الجزاءات الدوليـة اسماء لاركان النظام السابق بينهم ساجدة خير الله زوجة الرئيس السابق صدام حسين وابناؤه وبناته واشقاؤه وابناؤهم ونائب رئيس النظام السابق عزة الدوري.. وكلا من طه ياسين رمضان وطارق عزيز ومحمد يونس الاحمد وهدى صالح مهدي عماش ومحمد زمام عبد الرزاق وعلي حسن المجيد وبرزان ووطبان وسبعاوي ابراهيم الحسن وعبد الباقي السعدون وعددا من الوزراء وقيادات حزب البعث المنحل.

وغالبية الاشخاص الذين شملهم القرار بين معدوم ومسجون وهارب إلى خارج العراق.

55 مسؤولا كبيرا مطلوبون دوليا

وكانت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة التي اسقطت النظام العراقي السابق في 9 أبريل عام 2003 قد اصدرت في 29 ديسمبر عام 2003 قائمة بأسماء 55 مسؤولًا كبيرًا في نظام صدام حسين مطلوب اعتقالهم حيث كانت صورة صدام رقم واحد بين أوراق اللعب الخمس والخمسين التي وزعتها واشنطن وهي تحمل صور وأسماء مسؤولين بالنظام العراقي السابق مطلوبين لدى قوات التحالف. 

ويعد نائب الرئيس العراقي عزة إبراهيم الدوري أبرز المسؤولين العراقيين السابقين المطلوبين الذين لم يقعوا في قبضة قوات التحالف بعد. ورصدت الولايات المتحدة مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يرشد عن عزة الدوري المتهم بأنه أحد العقول المدبرة التي تقود عمليات المقاومة حول مدينتي سامراء وتكريت. 

ومن جهة أخرى، رصدت الولايات المتحدة مكافأة تقدر بنحو مليون دولار لمن يساعد في اعتقال المطلوبين الآخرين.