العراق: غضب واحتجاجات لقرار ترمب وتحذير أمني للاميركيين'

شبان عراقيون يرفعون الاعلام الفلسطينية دعما للشعب الفلسطيني'

GMT 7:00:00 2017 الخميس 7 ديسمبر

«إيلاف» من لندن: وسط غضب رسمي وشعبي عراقي واسع لقرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، فقد حذرت السفارة الاميركية مواطنيها في العراق من مخاطر أمنية على حياتهم، بينما تنطلق مسيرات غضب اليوم في وقت اعتبرت الرئاسة والقوى العراقية الاعتراف عاملا سيفاقم التطرف والارهاب.

وفي كلمات وبيانات ورسائل رسمية للحكومة العراقية وكبار المسؤولين وقادة القوى السياسية تابعتها "إيلاف"، فقد حذرت من العواقب الوخيمة التي ستشهدها المنطقة والعالم من حروب ونزاعات مسلحة وتفاقم للتطرّف بعد قرار ترمب..

تحذير للاميركيين في العراق

فقد دعت السفارة الاميركية في العراق المواطنين الاميركيين الى توخي الحذر والوعي بالامن الشخصي بعد قرار ترمب .. وقالت في "رسالة أمنية لمواطني الولايات المتحدة"، اطلعت "إيلاف" على نصها، "إن الإعلان الأخير باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل والخطط الرامية إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس قد يثير احتجاجات بعضها لديها القدرة على ان تصبح على درجة من العنف".

وقالت "نذكر المواطنين الاميركيين بضرورة الحذر والتوعية بالامن الشخصي ومراجعة خطط الامن الخاصة بهم والبقاء على علم بما يحيط بهم بما في ذلك الاحداث المحلية". وطالبتهم "بالحفاظ على درجة عالية من اليقظة واتخاذ الخطوات المناسبة لتعزيز امنهم الشخصي ومتابعة تعليمات السلطات المحلية".. مشددة عليهم بضرورة تجنب مناطق المظاهرات وممارسة الحذر اذا ما كانوا بالقرب من أي تجمعات كبيرة او احتجاجات او مظاهرات". واشارت الى انه لا يزال هناك خطر كبير من الاختطاف والعنف الارهابي في العراق.

رفض عراقي رسمي

وأكدت الحكومة العراقية رفضها لقرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.. وقالت وزارة الخارجية العراقية إنها "تؤكد موقف العراق الدائم والداعم للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق، وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وشددت على رفض العراق حكومة وشعبًا للقرار الذي اتخذه الرئيس الاميركي "لما فيه من تعدٍ على هوية المدينة وقيمتها الدينية والعقائدية لدى أبناء الديانات كافة والمسلمين خاصة". واضافت انه "في الوقت الذي نعبر فيه عن قلقنا البالغ من هذه الخطوة غير الحكيمة، فإننا ندعو عموم المجتمع الدولي للوقوف مع الشعب الفلسطيني من خلال رفض هذه الخطوة التي قد تقود المنطقة الى ما لا تحمد عقباه من اعمال وأفعال كرد فعل على هذا القرار".

معصوم يحذر

وحذر الرئيس العراقي فؤاد معصوم من العواقب الوخيمة التي ستشهدها المنطقة والعالم من حروب ونزاعات مسلحة وتفاقم للتطرّف بعد قرار ترمب..

وأكد معصوم "رفض العراق بقوة لهذا القرار المجحف وغير المبرر للإدارة الأميركية، والذي يمثل ضربة شديدة لعملية السلام في المنطقة".. وقال "هذا القرار يمثل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة في هذا الشأن، فضلاً عن انتهاكه للحقوق العادلة للشعب الفلسطيني الشقيق".

وذكّر بموقف العراق الذي يؤكد على "أن الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية لا يتحقق إلا بحل الدولتين القاضي بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة الحقوق على خطوط الرابع من يونيو1967 وعاصمتها القدس الشريف".. داعيًا "كل الأشقاء الفلسطينيين إلى توطيد وحدتهم الوطنية وتقوية الصف الفلسطيني باعتباره عماد الدفاع عن حقوقهم المشروعة.

النجيفي قرار ترمب سيفاقم التطرف والارهاب

ووصف نائب الرئيس العراقي الأمين العام لحزب "للعراق متحدون"، اسامة النجيفي، قرار ترمب بأنه " غير مسؤول وسيؤدي الى تفاقم التطرّف والارهاب وإحراج الدول الاسلامية التي ترغب بعلاقات طيبة مع الولايات المتحدة الأميركية وتعمل من اجل القضاء على منهج الاٍرهاب وتأثيراته المدمرة".

وأكد ان "هذا القرار سيعيد الأمور الى بداية الأزمة وهو قرار غير قانوني  فليس من حق اسرائيل ان تضم أرضًا عربية محمية بقرارات من مجلس الأمن الدولي، حيث كانت الولايات المتحدة الأميركية طرفاً على مدى عقود من الزمن في محاولات حل المشكلة من واقع كونها أرضًا محتلة بالقوة العسكرية".

وطالب النجيفي الحكومة العراقية بدعوة دول منظمة التعاون الاسلامي الى عقد اجتماع عاجل "لاتخاذ قرارات مناسبة في التعامل مع تأثيرات وتداعيات قرار الرئيس ترمب والانتصار لمبادئ الحق والعدل".

الصدر: تخلي العرب والمسلمين عن القدس بداية النهاية

ومن جانبه، اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تخلي العرب والمسلمين عن القدس بداية النهاية .. وقال: "ايها المسلمون والعرب شعوبا وحكاما إن تخليكم عن القدس هو بداية النهاية ، ولات حين مندم ، فاياكم والتخلي عن القدس ، قدسنا شرفنا وعزتنا ".

 المالكي : قرار ترمب اعلان حرب على الامة العربية والإسلامية

ووصف نائب الرئيس العراقي رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اعتراف ترمب بالقدس عاصمة "للكيان الصهيوني الغاصب" بمثابة اعلان حرب على الامة العربية والإسلامية.

وحذر المالكي من "عواقب هذا النهج الذي سيهدد المنطقة والعالم".. مطالبًا الشعوب الاسلامية بالتصدي الى هذا القرار المكمل لوعد بلفور المشؤوم والوقوف مع الشعب الفلسطيني المظلوم . وطالب "المجتمع الدولي والقوى الديمقراطية وأحرار العالم بمنع تنفيذ هذا القرار على أرض الواقع والوقوف بوجه الكيان الصهيوني وعنصريّته ومن يدعمه من الدول المعادية للشعب الفلسطيني. والمقدسات الإسلامية".

ودعا المالكي الولايات المتحدة الى "التراجع عن هذا القرار الخطير".. محملاً  اياها "مسؤولية ما سيحصل من احداث إثر هذا القرار لانحيازها الكلي لإسرائيل في احتلال الاراضي المقدسة وعدم اعتبارها لعلاقاتها مع كل الدول العربية والإسلامية". وشدد على ان "القدس ستبقى عاصمة لدولة فلسطين وللشعب الفلسطيني وحاضنة لأهم المقدسات".

الوقف السني يدعو لتظاهرات احتجاج اليوم

ودعا رئيس الوقف السني عبد الله الهميم  الى انطلاق تظاهرات وصفها بالعارمة رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب.. وقال إن ديوان الوقف السني سينظم وقفة احتجاج وغضب واستنكار لقرار ترمب .. موضحًا ان "الوقفة الاحتجاجية ستتم بحضور حشد كبير من علماء وأئمة وخطباء العراق   صباح اليوم الخميس بجامع ام القرى في بغداد ".

اهل الحق تدعو لمواجهة المستكبرين

كما دعا الامين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي من وصفهم بالاحرار والمخلصين للوقوف صفاً واحداً لمواجهة المستكبرين وأعداء الإنسانية.

وقال إن "قرار ترمب باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب بداية النهاية للمشروع الإسرائيلي العنصري". وطالب "كل الأحرار والمخلصين بالوقوف صفاً واحداً لمواجهة المستكبرين وأعداء الإنسانية".

غياب أي موقف لحكومة اقليم كردستان

وقد لوحظ عدم صدور أي موقف رسمي من حكومة اقليم كردستان حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية من قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وكانت اسرائيل الوحيدة من بين دول العالم التي ايدت الاستفتاء على الانفصال، الذي اجرته سلطات الاقليم في  سبتمبر الماضي، والذي شهد رفع الاعلام الاسرائيلية في مدينة اربيل عاصمة الاقليم.

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي كان قد حذر بشدة خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي في بغداد الثلاثاء الماضي من خطورة الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الاميركية الى المدينة المقدسة، وقال إن الحكومة العراقية ترفض بشدة هذا التوجه وتعبر عن القلق منه .

واشار الى ان هذه الخطوة ستكون لها تداعيات خطيرة على استقرار المنطقة والعالم لما تمثله من اجحاف على الاسلام وبقية الاديان لان القدس مدينة مقدسة لدى جميع الاديان .. داعيًا جميع الشعوب العربية والاسلامية والاحرار في العالم الى رفض هذا الموقف الاميركي.