خطأ بألف... محقق في الأف بي أي يقدم خدمة كبيرة لترمب'

المحقق بيتر سترزوك'

GMT 20:30:00 2017 الخميس 7 ديسمبر

إيلاف من نيويورك: يعد بيتر سترزوك أحد أبرز رجال مكتب التحقيقات الفدرالي في الولايات المتحدة الاميركية، وسبق له وان اشرف على قضية التحقيقات التي يقودها روبرت مولر حول التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأميركية.

اسم سترزوك لم يكن معروفا في الملف الذي يحبس انفاس الاميركيين، ورغم صدور مناقلات ادت الى فصله من منصبه الى دائرة الموارد البشرية في المكتب الصيف الفائت، غير ان أحدًا لم يأتِ على ذكره حتى الايام الماضية بعدما طفت اخباره الى العلن.

اسباب الفصل

الاعلام الاميركي كشف اسباب فصل سترزوك من منصبه بعدما ضُبطت رسائل نصية مرسلة من هاتفه الى زملاء له (قيل انه ارسلها لمحامية تربطه بها علاقة خارج الزواج) وتتضمن مواقف مناهضة للرئيس الاميركي دونالد ترمب. 

فرصة ذهبية لترمب

ولما كان يستوجب على فريق مولر عدم الانحياز لطرف سياسي على آخر خصوصًا بظل التحقيقات الحساسة التي يجريها في قضية قد تودي نتائجها الى عاصفة سياسية تضرب البلاد، منح سترزوك بفعلته الرئيس الاميركي والسياسيين الجمهوريين، سببًا مهمًا للتشكيك في مصداقية التحقيقات واتخاذ اجراءات بحق مولر قد تفضي الى طرده وبالتالي العودة الى المربع الاول.

المحقق بات موضع التحقيق 

وبعد كشف الموضوع، بات كبير محققي مولر موضع التحقيق، وانقلبت الادوار، فعوضًا ان يكون هو من يبحث عن دليل يساعد في القضية التي يشرف عليها، بدأ آخرون بالبحث خلف تاريخه علهم يجدون ما يدينه ويحطم مصداقية كل ما انجزه في الاشهر الماضية.

اولى نتائج السبر في اغوار سترزوك كشفت ان الاخير اشرف على التحقيق مع مستشار الامن القومي السابق، مايكل فلين، وبواسطة هذه التحقيقات وجهت للجنرال السابق اتهامات تتعلق بالكذب على محققي الاف بي اي.

موقف صعب

قضية التحقيق مع فلين وتوجيه اتهام له لا تدين سترزوك، ولكن ما قد يضعه في موقف صعب، التحقيقات السابقة التي اجراها مع مساعدي هيلاري كلينتون، هوما عابدين، وميشريل ميلز حول قضية بريد هيلاري كلينتون الخاص، فقد دحضت رسائل البريد الالكتروني التي اكتشفت لاحقا الافادات التي تم الادلاء بها من قبلهم وتناولت عدم معرفتهم ببريد كلينتون الخاص حتى عام 2013، رغم ذلك لم يتم توجيه اتهام بالكذب على محققي الاف بي اي رغم تشابه القضية مع قضية فلين.

البحث خلف سترزوك ادى ايضا الى كشف دوره في تخفيف لهجة الادعاء الموجه ضد كلينتون في قضية بريدها الالكتروني الخاص، ما دفع بالاعلام المؤيد للرئيس ترمب الى طرح تساؤلات حول تحيز فريق التحقيق واتباع معايير مزدوجة في المهمات الموكلة اليهم.

رجل آخر دخل المعمعة

المتاعب التي تواجه فريق مولر، لم تقف عند سترزوك فقط، فمحقق آخر  يدعى اندرو وايسمان دخل اللعبة، بعد انكشاف رسائل تهنئة بعث بها الى سالي يتيس على خلفية موقفها الرافض لقرار تنفيذي اصدره ترمب وتناول منع مواطني دول ذات اغلبية مسلمة بدخول الولايات المتحدة الاميركية.