بلدان مجلس التعاون الخليجي مقبلة على ثورة سياحية'

مشروع "هايبرلوب ون" سينقل المسافرين والبضائع بسرعة 1200 كلم في الساعة'

GMT 13:20:00 2018 الإثنين 16 أبريل

لندن: من المتوقع أن تبلغ استثمارات مجلس التعاون الخليجي في البنى التحتية لقطاع السياحة 56 مليار دولار بحلول 2022، وأن تكون الامارات أقوى المتنافسين في المنطقة بدفع من بناء مشاريع ثورية متعددة في قطاع النقل، بحسب دراسة جديدة نُشرت قبل أن يبدأ معرض سوق السفر العربي فعالياته هذا العام.
 
وقالت شركة كولييرز انترناشنال للخدمات العقارية، شريكة سوق السفر العربي في مجال الابحاث، إن شبكة القطارات فائقة السرعة بتكنولوجيا "هايبرلوب" مع الخط الكهربائي لقطار الحرمين السريع وبناء مطارات دولية كبرى في السعودية وتوسيع مطارات الامارات والبحرين وعمان والكويت إنما هي بعض الامثلة على مشاريع من المتوقع أن تحدث ثورة في البنى التحتية لقطاع السياحة في بلدان مجلس التعاون الخليجي. 

 

قطار الحرمين

 

وستكون البنى التحتية للسياحة من أبرز البنود المدرجة في برنامج سوق السفر العربي 2018 الذي يُقام في مركز دبي التجاري العالمي من 22 الى 25 أبريل. وستبدأ ندوة "خبرات السفر في المستقبل" في قاعة المسرح العالمي لمعرض سوق السفر العربي بعد ظهر الأحد 22 أبريل. 

وقال سايمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي "إن من المهم ونحن نمضي نحو مستقبل تجديدي مدفوع بالتكنولوجيا، أن نستكشف تأثير بنية السفر التحتية فائقة الحداثة على صناعة السياحة في الامارات ومنطقة مجلس التعاون الخليجي بصفة عامة". وأضاف أن الندوة ستتناول هذا التطور بالارتباط مع انماط النقل التي تأتي بها التطورات التكنولوجية الى السوق.

من دبي الى الرياض في 40 دقيقة

ويأتي في المقدمة مشروع "فيرجن هايبرلوب ون" المستقبلي الذي سينقل المسافرين والبضائع بسرعة 1200 كلم في الساعة بوصفه ابرز تطور على مستوى البنية التحتية للسياحة في الامارات حالياً. 

 

 

وسيكون نظام "هايبرلوب ون" قادراً على نقل زهاء 3400 شخص في الساعة و128 الف شخص في اليوم و24 مليون شخص في السنة. وقال بريس إن هذا المشروع الذي يتيح لمواطني الامارات والسياح إمكانية السفر بين دبي وابو ظبي في 12 دقيقة فقط ما هو إلا البداية.

وفي المستقبل ستُربط إمارات أخرى بل وبلدان أخرى في مجلس التعاون الخليجي حتى ان الرحلة بين دبي والفجيرة لن تستغرق أكثر من 10 دقائق ومن دبي الى الرياض 40 دقيقة. 

وهايبرلوب ليس المفهوم الوحيد لدعم البنية التحتية لسياحة في المنطقة. فإن توسيع المطارات وتحسين شبكات الطرق الداخلية بين المدن وخطوط السكة الحديدية ونمو شركات الطيران ذات الكلفة الزهيدة كلها ستُبقي مجلس التعاون الخليجي في طليعة البنى التحتية الحديثة للسياحة وعمليات التجديد في هذا القطاع. 

وفي هذا الاطار من المتوقع ان يزداد عدد المسافرين الواصلين الى بلدان المجلس بمعدل نمو سنوي يبلغ 6.3 في المئة من 41 مليون مسافر في 2017 الى 55 مليوناً في 2022. 

وتهدف دبي، على سبيل المثال، الى زيادة عدد زوارها ليبلغ 20 مليون سائح سنوياً قبل معرض اكسبو 2020. 

ستكون السياحة المسؤولة، بما في ذاك اتجاهات السفر المستدامة، الموضوعة الرئيسية في معرض سوق السفر العربي 2018. وسيواصل المعرض الذي يحتفل بمرور 25 سنة نجاح نسخته العام الماضي بجملة ندوات تستعرض انجازات هذه الفترة وتستشرف آفاق السياحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا خلال السنوات الخمس والعشرين المقبلة. 

وكان معرض سوق السفر العربي 2017 استدرج نحو 40 الف كادر مهني من قطاع السياحة، وشهد توقيع عقود قيمتها 2.5 مليار دولار خلال ايامه الأربعة. 

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ايمي انفو". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://ameinfo.com/travel/hyperloop-tourism-infrastructure/