البرازيل مرشحة لبلوغ نهائي مونديال روسيا في آخر استطلاعات للرأي'

بحسب نتائج الاستطلاع فإن المنتخب البرازيلي سيشارك بقوة في هذا المونديال لتدارك خيبة أمله في دورة 2014'

GMT 19:00:00 2018 الأربعاء 13 يونيو

 نظمت صحيفة "ماركا" الإسبانية استطلاعا للرأي بشأن النتائج النهائية لمونديال روسيا الذي سينطلق يوم الخميس المقبل، وذلك على ضوء الأداء الذي ظهرت به المنتخبات المشاركة في مبارياتها الإعدادية التي تسبق انطلاقة كأس العالم، وعلى ضوء جاهزية العناصر الفنية التي اختارها  كل مدرب لخوض غمار النهائيات، خاصة بعد الإصابات التي تعرضت لها بعض الركائز الأساسية في بعض المنتخبات ومردود اللاعبين النجوم في المباريات الودية الأخيرة.

البرازيل حاضرة بقوة
 
وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن المنتخب البرازيلي سيشارك بقوة في هذا المونديال لتدارك خيبة أمله في دورة 2014 التي جرت على ارضه و امام جماهيره، حيث رشحه المشاركون في الاستطلاع لنيل اللقب العالمي بنسبة بلغت 34% ، وبعده جاء المنتخب الإسباني بنسبة بلغت 31% ، ثم بفارق شاسع عن المنتخب الأرجنتيني بنسبة بلغت 13% ، مقابل نسبة متدنية لحامل اللقب المنتخب الألماني لم تتجاوز 7%.
 
كما رشح منتخب البرازيل لمركز الوصافة بنسبة بلغت 33% ، مقابل 19% لمنتخب إسبانيا  و 18% لمنتخب ألمانيا ، و 15% لمنتخب فرنسا ، فيما استبعدت الجماهير منتخبات الأرجنتين و بلجيكا و إنكلترا في الوصول للمباراة النهائية.
 
هذا وبدا واضحًا ان الأداء الفني المتميز الذي قدمه أبناء "السامبا" في المباريات الودية إستعداداً لنهائيات كأس العالم وسفرهم إلى روسيا بكامل عناصرهم الفنية بعد تعافي نيمار، قد كان له تأثير كبير على رفع فرصة المنافسة على اللقب العالمي وبلوغ المباراة النهائية ، مثله مثل المنتخب الإسباني الذي تحدوه رغبة جامحة لتعويض خروجه المبكر من الدورة الماضية، بينما طرح الأداء الباهت للمنتخب الألماني امام نظيره السعودي في اخر مبارياته الإعدادية وخسارته أمام النمسا  الكثير من الاستفهامات حول مدى جاهزيته للدفاع عن لقبه في ظل تواضع مردود عدد من لاعبيه ، والانتقادات الشديدة التي وجهت للمدرب الوطني يواكيم لوف بسبب القائمة الـ 23 لاعباً التي اعتمدها، والتي خلت من اسم  ليروي ساني الذي كان يقدم مستويات مميزة مع نادي مانشستر سيتي الإنكليزي.
 
الأرجنتين للخروج المبكر
 
اما  الأرجنتين فقد  تدفع ثمن المراهنة على نجمها وهدافها ليونيل ميسي بشكل مفرط، وهو ما يجعلها رهينة لأدائه و مردوده خاصة انه بصم على موسم كبير مع نادي برشلونة الإسباني ، مما قد يتسبب له بالإرهاق خلال منافسات البطولة، مع عدم إغفال إصابة حارسه الأساسي سيرجيو روميرو و لاعب وسطه مانويل لانزيني .
 
ويضاف إلى ذلك الوجه الشاحب الذي ظهر به أبناء "التانغو" في المباريات الودية التي خاضوها منذ نهاية التصفيات، مما جعل المشاركين في الاستطلاع يضعونه على رأس المنتخبات المرشحة لتسجيل نتائج كارثية تنتهي بخروجه المبكر من البطولة  بنسبة بلغت 27% ، تلاه المنتخب البرتغالي بنسبة 18% وهو الذي ودع الملاعب البرازيلية من دورها الأول في مونديال 2014 ، ثم المنتخب الألماني بنسبة 16% رغم انه لم يسبق له ان فشل عن تجاوز دور المجموعات.
 
ورشح المنتخب البلجيكي ليكون "الحصان الأسود" في البطولة  بنسبة 30% بفضل التركيبة البشرية الثرية التي يضمها ضمن صفوفه في كافة المراكز من لاعبين ينشطون ضمن أقوى الأندية الأوروبية بداية بالحارس تيبو كورتوا (حارس نادي تشلسي الإنكليزي) مروراً بلاعب الوسط  إدين هازارد (نجم وسط تشلسي الإنكليزي) ونهاية بالمهاجم روميلو لوكاكو (هداف نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي) 
 
بينما حصلت بقية المنتخبات المرشحة للقب "الحصان الأسود" على نسب ضعيفة مثل منتخبات كرواتيا ومصر والمكسيك والأوروغواي  .
 
نيمار أفضلية مطلقة
 
وحصل البرازيلي  نيمار دا سيلفا على اعلى نسبة للتتويج بجائزة "الكرة الذهبية" كأفضل لاعب في البطولة ، بنسبة بلغت 42% ، على اعتبار ان منتخب بلاده يظل أحد المرشحين لخطف كأس البطولة أو الحصول على الوصافة، بناء على أدائه ومردوده اللذين تفوقا على الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي لم تتجاوز نسبة ترشيحه 24% ، أما البرتغالي كريستيانو رونالدو فقد حصل على  نسبة 6% ليكون  بداية لمؤشر تراجع الثنائي ميسي ورونالدو مقابل صعود نيمار تمهيداً لخطف جائزة "الكرة الذهبية" منهما.
 
كما رشح نيمار لنيل جائزة "الحذاء الذهبي" كأفضل هداف في البطولة مستفيداً من خوضه اكبر عدد ممكن من المباريات مع منتخب بلاده في حال بلغ المربع الذهبي بواقع سبع مباريات، حيث حصل على نسبة بلغت 33% مقابل 22% لميسي و 9% لرونالدو وللفرنسي انطوان غريزمان ، اما المهاجم المصري محمد صلاح فلم يحصل سوى على نسبة 2% ليفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويخطف "الحذاء الذهبي" .
 
دي خيا ينافس بيكر 
 
اما جائزة "القفاز الذهبي" التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم لأفضل حارس في البطولة، فقد رشح لها الإسباني دافيد دي خيا بنسبة 40% تلاه البرازيلي أليسون بيكر بنسبة 22% ، إذ قدم كلاهما موسماً كبيراً مع ناديي مانشستر يونايتد الإنكليزي وروما الإيطالي ، حيث سيكون تتويجهما بالجائزة إمتداداً لتألقهما في الموسم، خاصة في حال نجح منتخبيهما في بلوغ الدور النهائي.
 
مبابي يتفوق على أسينسيو 
 
ووفقًا للاستطلاع، فإن الفرنسي كيليان مبابي سيتألق مع "الديوك"،  ليكون افضل لاعب تحت 23 عاماً بنسبة بلغت 35% ، كما حصل الإسباني ماركو أسينسيو على نسبة 29% من الأصوات بعد تقديمه مؤخراً مستويات لافتة مع "لاروخا" .